Stories

Said Adam Afrajy
Contact journalist

أكثر من 100 جمهوري، بمن فيهم مسؤولون سابقون، يهددون بالانفصال عن الحزب الجمهوري.

Mississauga, Canada Politics May 13 @ 7:45am

يستعد اكثر من 100 من الجمهوريين ، بمن فيهم بعض المسؤولين المنتخبين السابقين ، لنشر رسالة هذا الاسبوع يهددون فيها بتشكيل حزب ثالث اذا لم يقم الحزب الجمهورى بتغييرات معينة ، وفقا لما ذكره احد منظمى هذا الجهد .

ومن المتوقع أن يستهدف البيان تضييق الرئيس السابق دونالد ج. ترامب الخناق على الجمهوريين، وهو ما اعتبره الموقعون على الوثيقة غير معقول.

وجاء في ديباجة البيان الكامل الذي يتوقع صدوره الخميس "عندما تنشأ قوى التآمر والانقسام والاستبداد في جمهوريتنا الديموقراطية، فان من واجب المواطنين الوطني ان يتصرفوا بشكل جماعي دفاعا عن الحرية والعدالة".

وتأتي هذه الجهود في الوقت الذي من المتوقع أن يطيح فيه زعماء الجمهوريين في مجلس النواب يوم الأربعاء بالنائبة ليز تشيني من ولاية وايومنغ من صفوفهم بسبب انتقاداتها الصريحة لأكاذيب انتخاب السيد ترامب.

وقال مايلز تايلور، وهو منظم للجهود ومسؤول سابق في وزارة الأمن الداخلي في عهد ترامب ألف كتابا يدين إدارة ترامب دون الكشف عن هويته: "هذه خطوة أولى. وفي أكتوبر/تشرين الأول، اعترف السيد تايلور بأنه مؤلف الكتاب ومقال افتتاحية نشرته صحيفة نيويورك تايمز في عام 2018.

وقال " اننا نقول ان مجموعة تضم اكثر من 100 جمهورى بارز يعتقدون ان الوضع ازداد سوءا مع الحزب الجمهورى لدرجة ان الوقت قد حان الان للنظر بجدية فيما اذا كان البديل قد يكون الخيار الوحيد " .

وقال السيد تايلور إن قائمة الأشخاص الذين وقعوا على البيان تشمل مسؤولين سابقين على مستوى الولايات والمستوى الوطني كانوا في السابق حكاما وأعضاء في الكونغرس وسفراء ووزراء في الحكومة ومشرعين في الولايات ورؤساء للحزب الجمهوري.

ورفض السيد تايلور ذكر أسماء الموقعين. وذكرت وكالة رويترز في وقت سابق أن الحاكمين السابقين توم ريدج من ولاية بنسلفانيا وكريستين تود ويتمان من ولاية نيو جيرسي سيوقعان عليه، وكذلك وزيرة النقل السابقة ماري بيترز والنواب السابقين تشارلي دينت من بنسلفانيا، وباربرا كومستوك من فرجينيا، وريد ريبل من ويسكونسن، وميكي إدواردز من أوكلاهوما.

ورفض السيد تايلور يوم الثلاثاء الكشف عن التغييرات المحددة التي يعتزم الائتلاف مطالبتها من الحزب الجمهوري في بيانه.

قال تيلور: "ما زلت جمهوريًا ، لكن يمكنني أن أتنحى بسبب سرعة تفكيك الحزب وبعده غن الحقيقة والعقل". "أنا واحد من هؤلاء في المجموعة الذين يؤمنون بشدة أنه إذا لم نتمكن من
عودة إلى حزب عقلاني يدعم الأرواح الحرة والأسواق الحرة والأشخاص الأحرار ، قسوف أتنحى جانبًا وسيتنحى الكثير منا معًا.

:التحرير
سعيد آدم أفراجي
Need Help?
Johnson

Johnson Tamlyn

Production Manager

Johnson is available 9:00-17:00 GMT Mon‑Fri, or by email 24/7